القدس جوهرة مسلوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القدس جوهرة مسلوبة

مُساهمة  Kawisha في الثلاثاء يوليو 13, 2010 12:39 am

إن كل تراث في فلسطين يدل على أنها جوهرة ثمينة ودرة جميلة يجب الحرص عليها وصيانتها، كيف لا؟ وهي أولى القبلتين صلى إليها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه السابقون فكانت أول صلاة صلاها إلى القدس والسنوات الأولى من الإسلام بل أكثر من ثلاثة عشر عاما وهي قبلتهم التي إليها يتجهون ووجهتهم التي نحوها يصلون وإليها يستقبلون.

وهي مع هذا الشرف الكريم أضاف إليها الإسلام والقرآن شرفا آخر حيث كانت مسرى رسول الله صلي الله عليه وسلم فدخلها النبي صلي الله عليه وسلم وتشرفت به وجمع فيها كل الأنبياء والمرسلين وصلى بهم إماما مقرين برسالته مصدقين بنبوته، فكان القدس البيت الذي جمع كل الرسل والمكان الوحيد في الأرض تشرف بلقاء الأنبياء على مساحته فياله من شرف لا يدانى وفضل وسبق لا يبارى.

وصدق الله إذ يقول: {وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ} [آل عمران:81].

"إقرار وإيمان ونصرة وشهادة وعهد وميثاق"
في القدس تم لقاء أول نبي وآخر نبي
في القدس تم لقاء الشيخ الوقور خليل الرحمن ومحمد حبيب الله
في القدس تم لقاء الأب آدم والابن محمد
في القدس تم اللقاء بين من عاش أكثر من ألف عام وهو نوح وبين الشاب محمد صلى الله عليه وسلم
في القدس التقى القرآن والتوراة
في القدس التقى القرآن والإنجيل
في القدس التقى القرآن والزبور

الشرف الثالث الذي حظيت به القدس أنها كانت منطلق معراج رسول الله صلي الله عليه وسلم؛ فالمكان الذي منه صعد محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماوات العلى كان من القدس، وهذا المفخر للقدس وحدها فكانت أول طريق المعراج وخاتمة طريق الإسراء فالقدس هي الرابطة بين الأرض والسماء وتميز المسجد الأقصى عن غيره من مساجد الدنيا بأسرها أن الله بارك حول المسجد قال تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ} [الإسراء:1] والذي حول المسجد هي فلسطين.

فهل تفرط الأمة في البركة؟ هل يضيع شباب الإسلام الأقصى وفلسطين؟
خاب الناس وخسروا إذا تركوا القدس وفلسطين تحت سياط الجلادين وفي أفواه الأفاعي من أمثال شارون، ولكن أملنا في شبابنا وفي هذا الجيل كبير بأن يحمي الديار ويأخذ بالثأر ويخلصوا مسرى النبي المختار

avatar
Kawisha
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 19
النقاط : 502927
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/07/2010
العمر : 19
الموقع : 2 شارع مصطفى موسى - شارع أبو زيد - شارع العشرين - فيصل

بطاقة الشخصية
المدير العام:

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://g00gle.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى